يعتبر تحديد نوع الكلمة في الاستعمال اللغوي أمرا هاما ، لأن من شأنه أن يوضح أثر الكلمة في غيرها من الكلام الوارد في جملتها ، كما يبين أثر غيرها من الكلمات فيها ، من خلال انتظام كل كلمة في الجملة أو في الكلام .

ومن خلال معرفة وظيفة كل كلمة في الجملة ، ومن تأثرها وتأثيرها في غيرها من الكلمات نستطيع فهم المعاني التي يقود إليها هذا الانتظام
ألنسقي في كل جملة تعرض علينا في الكلام العربي . والتي هي جوهر وأساس وظيفة علم النحو في لغة العرب.